مـنـازل الـتـقـوى


 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حسن و الجمل العطشان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الوليد العززي
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

الجنس : ذكر
الابراج : الجدي
عدد المساهمات : 19
نقاط : 73
السٌّمعَة : 1
تاريخ الميلاد : 15/01/2000
تاريخ التسجيل : 17/08/2011
العمر : 17
المزاج : رايق

مُساهمةموضوع: حسن و الجمل العطشان   الخميس 18 أغسطس - 0:19







حسن و الجمل العطشان


بينما ارتفعت الشمس خلف المسجد الكبير في وسط مدينة الحجر البيضاء

كان أمير يضع آخر ما تبقى من الأكياس المحاكة والمصنوعة من صوف الغنم

على سنام جمله حسن. كانت السماء تشتعل من الحرارة بألوان حمراء

زهرية وبنفسجية وبرتقالية. نظر الجمل حسن إلى السماء

ليرى جمال ألوانها صباحاً، ونظر إلى سنامه المحمل بالأكياس

كل كيس مليء بالبهارات والزيوت العطرية والحجار الثمينة

كلها سيحملها مع صاحبه إلى القرية البعيدة خلف الصحراء الحارقة.


No Image Available


بدأ صاحبه بربط قوارير الجلد المليئة بالماء البارد ثم صعد ليجلس

ركل جمله ليبدأ السير، وبدأت الرحلة باتجاه الصحراء الملونة التراب

تاركان أشجار النخيل التي تملأ الواحة. تمنى حينها الجمل حسن

لو أنه شرب المزيد من الماء قبل ترك المكان؛ فقد كان يشعر بالعطش.


No Image Available


كانت شمس هذا الصيف حارقة مسلطة عليهما

خلال هذا الوقت تناول أمير الماء العذب المنعش ليشرب عدة مرات

عادة لا يحتاج الجمل للشرب بشكل متكرر، ولكن حسن لم يكن

كغيره من الجمال، كان دائم العطش. وفي كل مرة يشرب فيها أمير

تمنى الجمل حسن لو أنه يتمكن من الحصول على بعض هذا الماء البارد

كانت الشمس تسطع على كل جوانبه فيشعر بحر شديد

ولهذا فقد كان ينتظر اللحظة التي يبتعد فيها نظر أمير فيتناول حسن الماء بلا أن ينتبه صاحبه.





بعد أن سارا لساعات متعددة، أصبح حسن في حالة شديدة

من العطش حتى لم يعد يقوى على التحمل، فهو يحتاج إلى الشرب

بشكل ملحّ. ولشدة تفكيره بكيفية الحصول على الماء من غير أن ينتبه رفيقه

لم ينتبه للحجر الكبير الذي اعترض طريقه، فتعثر فيه وسقط فوقه على ركبه

فسقط أمير عن ظهره بقوة. بقي أمير مدة كافية ووجهه في التراب

فتمكن حسن من تناول الماء والشرب وإعادته بسرعة قبل أن ينتبه صاحبه.


No Image Available


وقف أمير ونظف ملابسه ووجهه وشعره من التراب وتوجه إلى

جمله حسن، انتبه إلى وجود الحجر وعرف أن جمله تعثر

هز رأسه ثم صعد مرة أخرى على ظهر حسن.


No Image Available


تبسم حسن ابتسامة يعرفها الجمال ومضى في سيره باتجاه القرية

كانت الشمس عالية في السماء والحرارة لا تطاق، فكان أمير يبرد الهوا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
البرنس
متابع القصص والروايات
متابع القصص والروايات
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 139
نقاط : 553
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 22/09/2011
المزاج : مسلم

مُساهمةموضوع: رد: حسن و الجمل العطشان   الثلاثاء 27 سبتمبر - 2:08

حلووووه جداااا بارك الله فيك

]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حسن و الجمل العطشان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـنـازل الـتـقـوى  :: مــنتدى الــشعــر والــروايـــات :: قصص وروايات-
انتقل الى:  
التبادل الاعلاني



التطوير العربي
طيف الروح
ابداع * ابداع

 
مزيكا اريبيا
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط مـنـازل الـتـقـوى على موقع حفض الصفحات